تذكرنــي
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة


  فريق قراصنة غزة || Gaza Hacker Team > فلسطين , palestine > .::: أسرى فلسطين ::.

.::: أسرى فلسطين ::. أسرى فلسطين,معلومات عن أسرى فلسطين , الاسرى فى سجون الاسرائيلية , اخر اخبار الاسرى , حال الاسرى فى السجون الاسرائيلية

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية Casper
Casper
:: فريق قراصنة غزة ::

Casper غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 20
تاريخ التسجيل : Jul 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 14,333
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
غريب ./~ حَنتِ يَدآيَ لـِ مِسَآسِ يدآها [ BK ]
افتراضي الأسير القائد "عدنان الأفندي": صبر وشجاعة.. عطاء وتضحية

كُتب : [ 05-14-2013 - 10:41 AM ]




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأسير القائد "عدنان الأفندي": صبر وشجاعة.. عطاء وتضحية



الإعلام الحربي- غزة


يواجه الأسير القائد عدنان محمد يوسف الأفندي أحد القادة العسكريين الأوائل لحركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية المحتلة، اعتقاله الطويل بمزيد من الصبر والشجاعة، ورباطة الجأش والمبادرة الخلاقة أسوة بباقي الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني .

يبلغ الأسير عدنان الأفندي من العمر أربعين سنة أمضى نصفها بالتمام والكمال حتى الآن داخل السجن إذ جرى اعتقاله في الثالث عشر من أيار عام 1992 بمدينة القدس حينما نفذ عملية ضد أهداف صهيونية في ذلك الوقت وأدت إلى جرح عدد من الصهاينة و حكم بالسجن الفعلي لمدة 30 عاما ليدخل قائمة عمداء الأسرى بعد أن طوى 22 عاما داخل السجن قبل يومين.

ينحدر الأفندي من قرية دير ابان المدمرة التي هجر أهلها عام النكبة حيث لجأت عائلته إلى مخيم الدهيشة جنوب من مدينة بيت لحم، حيث ولد فيه وترعرع إلى أن تم اعتقاله. ومنذ ذلك التاريخ وحتى يومنا هذا ظلت الوالدة “أم يوسف ” البالغة من العمر 75 سنة تواظب على زيارته أينما تنقل وحل في السجون المختلفة ولم تكن لتتخلف عن زيارته حتى حينما اعتقل عدد من إخوته فاضطرت أن تنسق في الزيارات ما بينه وبين أشقائه إسماعيل وعمر ويحيى متنقلة بين السجون المختلفة لا يهمها الوجع والألم والمعاناة.



وهاهي تبلغ من العمر عتيا ولا زالت تواصل زياراتها إلى عدنان وهي مصممة على ذلك رغم معاناتها من عدة أمراض. أما الوالد البالغ من العمر 77 سنة فهو محروم من الزيارة بدواعي أمنية ولا يسمح له إلا مرة كل ستة أشهر. أما الاخوة وعددهم خمسة فهم لم يتمكنوا من زيارة شقيقهم منذ 15 عاما، إذ تتحجج السلطات الصهيونية بعدة ذرائع بحسب ما يقوله شقيقه سليمان. فمرة يتذرعون بالحجج الأمنية ومرة لعدم “وجود صلة قرابة ” وكأنها تقال للاستهزاء. أما الصهاينة ولدى مراجعتهم في ذلك قالوا انه خطأ من الحاسوب.

وفي حادثة لا يمكن نسيانها وتدل على مدى الصلف والتعنت الصهيوني ، حينما استشهد ابن شقيقه قصي البالغ من العمر 17 سنة برصاص الجيش الصهيوني في 28/1/2008 بمدينة بيت لحم حينما كانت قوة عسكرية تحاصر احد المنازل بدعوة وجود مطلوب بداخله، فشددت الخناق على ساكنيه لأكثر من ثماني ساعات وهي تطلق الرصاص والقنابل بكثافة فهبت مجموعة من الشبان بهدف التخفيف عن المحاصرين داخل المنازل وكان قصي بينهم فأطلق جنود الاحتلال الرصاص باتجاه المتظاهرين مما أدى إلى استشهاد قصي وجرح عدد أخر من الفتية . فحاولت العائلة ترتيب زيارة خاصة لعدنان من اجل التخفيف عليه ولكن السلطات منعت ذلك وبشدة كما منعته حتى من إجراء مكالمة هاتفية يقدم فيها التعازي لشقيقه سليمان باستشهاد نجله ولكافة العائلة.

يقول العديد من أصدقائه ورفاقه من قادة الجهاد الاسلامي ممن يعايشوه داخل السجن بان عدنان مثال للتضحية وللأخلاق الحميدة ويحمل في داخله الكثير من الحب والعاطفة اتجاه شعبه وأهله ووطنه ويؤمن إيمانا عميقا بعدالة قضيته وبانتصارها وبإعادة الحق إلى أصحابه .. وهو يدخل عامه الـ22 أكثر صلابة وامتن عودا. وقد كان مثالا لتحدي الظروف الصعبة وتمكن من قهرها إذ استطاع قبل فترة وجيزة أن يحصل على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية من الجامعة العبرية المفتوحة، وهو يحضر الآن للحصول على درجة الماجستير.

يقبع القائد عدنان الان في سجن ريمون القريب من نفحة الصحراوي وعيونه ترنو إلى الوطن هو وكافة رفاقه الأسرى حيث يتمتعون بمعنويات عاليه حسب ما قاله في إحدى مراسالاته. ويضيف: “إننا متأكدون أن ليل السجن لا بد زائل وهو إيمان مطلق وشامل لكافة الأسرى وهو ينتظرون ذلك اليوم الذي يحمل حريتهم لينطلقوا إلى رحاب الوطن ."

توقيع : Casper


أدركت سر رعب الطواغيت من الحركات الإسلامية الخالصة، وهلعهم من أبنائها الصادقين، وذلك لأنهم يتمردون على الدنيا التي يملكها الطغاة، ويدوسون المتاع الرخيص الذي بين أيدي الجبابرة والذي من خلاله يجمعون القطيع ويسوقونه إلى مذابح شهواتهم قرابين رخيصة، إنها عناصر فريدة لا تباع في سوق النخاسة ولا تذوب في حوامض الجاهلية، فتحافظ على أصالتها ونقائها ومثلها ومبادئها في أي جو عاشت ومع أي قوى التقت.
ـــــــــ
عبد الله عزام تقبله الله


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
Casper
:: فريق قراصنة غزة ::

رقم العضوية : 20
تاريخ التسجيل : Jul 2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 14,333
عدد النقاط : 10

Casper غير متواجد حالياً

غريب ./~ حَنتِ يَدآيَ لـِ مِسَآسِ يدآها [ BK ]

افتراضي قصة عملية المجاهد عدنان الأفندي "أبا الوليد"

كُتب : [ 05-14-2013 - 10:42 AM ]




قصة عملية المجاهد عدنان الأفندي "أبا الوليد"



بقلم الأسير المحرر/ محمد أبو جلالة


أنهى أبو الوليد دراسته الثانوية خلال الانتفاضة وكان طموحاً يحب العلم وأهله فأراد إكمال تعليمه الجامعي ولكن الانتفاضة وإغلاق الجامعات ووضع الاحتلال والقيود على السفر من قبل السلطات وضعت قيوداً ومضايقات وعوائق أمام إكمال أبي الوليد تعليمه الجامعي وغيره الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني.

جلس أبو الوليد يسترجع ما مر بع من آلام وبدأ يستعرض آماله وطموحه وأحلامه وتذكر ذلك الشريط من الذكريات المرّة والحلوة والذي يلازمه منذ ولادته ونشأته في مخيم الدهيشة من بيت لحم مدينة عيسى عليه السلام حيث ترعرع في المخيم ونشأ على الأصالة والشهامة وحب الوطن والعطاء.

تذكر أبو الوليد كيف حاول التسجيل في جميع الجامعات والمعاهد الموجودة في فلسطين ابتداءً بجامعة بيت لحم مروراً بالمعاهد الوسطى منتهياً بمعهد قلنديا ولكنه للأسف لم يوفق في دخول جامعة أو حتى كلية متوسطة كما يرغب هو وهنا بدأ يبحث عن السبب – سبب ما هو وأبناء شعبه منه من عذاب وحسرة وضياع، وتطاير إلى مسامعه أصوات الجنود وإطلاق العيارات النارية في الهواء.. وفجأة سمع أصوات الصراخ والبكاء وأصوات المطاردات ورمي الحجارة وبدأت سحابة الغاز المسيل للدموع بالاقتراب من المارد حيث أفاق من سهوته ومن تفكيره وقد وضع يده على السبب، نعم لقد عرف السبب في كل ما يعانيه هو وأهله وأبناء مخيمه وأبناء بلده من فقر ومرض واضطهاد وتشريد وفقدان الأمان وهروب البسمة والفرحة ولم يبقَ سوى الدمعة في عيون الأطفال والنساء والشيوخ. نعم إنهم اليهود. أعداء الله، أعداء الدين، أعداء البشرية، تذكر المارد ما مر به هذا الشعب المسكين من نكبات ومذابح عاصرها هو بنفسه وتجرع ألمها وذاق مرارتها وشاهد آثارها على شاشات التلفاز – تذكر صبرا وشاتيلا – تذكر مذبحة عيون قارة – حتى المصلين لم يسلموا من حقدهم . نعم تذكر مئات الجرحى وعشرات الشهداء في مذبحة الأقصى.

تذكر آلاف المصابين ومئات المعاقين وآلاف المعتقلين وآلف الشهداء والثكالى وعائلات الشهداء – تذكر اعتقاله وتعذيبه واعتقال أخوته وأبناء عمومته وأصدقائه وجيرانه – وتذكر إصاباتهم، كان شريط تلك الذكريات المؤلمة يمر في ذهنه بسرعة ويتوقف عند بعض الأشياء المهمة لكي يثبتها خوفاً من نسيانها وبالتالي نسيان عقاب المسئول عنها والمدبر لها، وهنا بدأ يبحث عن حل ومضى سائراً في أزقة المخيم تائهاً عله يعثر على شيء يهديه للحل كان شارد الفكر وعيناه تنظران يميناً ويساراً كمن فقد شيئاً ويبحث عنه، نعم يبحث عن حل لما هو وشعبه فيه ولكن يا ترى ما هو الحل؟ . العقل يزداد في التفكير ولكنه لم يستطع التوصل للحل. إنه يبحث عن حل شامل وكامل لكل ما يعاني منه هو وأبناء شعبه من قهر وتجويع وقتل وسجن وترحيل وتركيع وهدم و.... الخ.

" جلس المارد مساءً ليضع الخطة" لقتل اليهود.. ودارت به الأفكار وأصبحت رأسه وكأنها إعصار .. وبدأ يفكر كيف له أن يصل لليهود ليتمكن من فعل ما دار برأسه، وفجأة هداه الله إلى المكان ، نعم هو ذلك المكان لا غير وقفز مسروراً ومسرعاً ليطمئن على سكينة وبعد أن اطمأن على السكين قرر أن ينطلق من مكان عمله في القدس هي محط رمالي. نعم هناك في قدس الأقداس على أرض الشباب المتوضئ الطاهر.

" قام المارد مبكراً في صباح اليوم التالي وصلى صلاة الوداع فاستعد نفسياً لأن يكون هذا اليوم هو يوم الفصل وأخذ السكين معه إلى العمل مع أخويه اللذين يكبرانه حيث يعمل معهما في مجال البنيان ووضع السكين في كيس الطعام الخاص به – ولقد أكرمه الله بالوصول سالماً للمكان بدون مشاكل رغم صعوبة التفتيش..

بدأ أبو الوليد بالعمل مع أخويه حتى جاء موعد الإفطار حسب ما هو متبع لعمال البناء وجلس وتناول مع أخويه طعام الإفطار وكان أثناء تناوله الإفطار ينظر لإخوانه نظرات الوداع حيث اجتاحت كيانه عاطفة الأخوة وشعر بمدى ارتباطه بهما ومدى حبه لهما أليسا أخويه، أليسا لحمه ودمه وسنده في هذه الحياة الفانية.

وانتابه شعور غريب بأنه لن يراهم بعد اليوم وإلى الأبد.. لم يشعر أحد من أخويه بما كان يفكر فيه وبعد فترة وجيزة طلب منه أخواه إحضار مواد البناء فابتسم ضاحكاً وأجاب بأنه ذاهب ولم يعرف أحد منهما لأين هو ذاهب ونظر تجاههم نظرة أخيرة وبدأ السير مسرعاً بالابتعاد عن أخويه ففي الواقع كانت تلك هي اللحظة الفاصلة التي قرر فيها المارد شن هجومه .. فإما لقاء الخالق ولقاء الصحابة والنبيين والشهداء في الفردوس الأعلى وإما الاجتماع مع فرسان الجهاد وعشاق الشهادة.. الشهداء الأحياء أبطال ثورة السكاكين.

حمل سكينته وترك مكان العمل بسرعة ودون أن يراه أحد ن أخوانه وسار وسط الشارع يبحث عن ضالته.

وفجأة عرج للشارع المقابل لمكان العمل وزاد الأسد من سرعته وعيناه تبحثان في كل مكان عن فريسته وشريط الذكريات المؤلم للمذابح التي تعرض لها شعبه من النساء والأطفال في صبرا وشاتيلا ماثلاً أمامه وغي عيون قارة وفي الأقصى وفي الضفة والقطاع ومناظر النساء اللاتي أُجهضن من الغازات والأطفال الجرحى وأصحاب العاهات من رصاص جنود الاحتلال الأنذال... لقد حان وقت الانتقام لكل هؤلاء.. لقد حان وقت الثأر.. لقد حان وقت رد الدّين أليس ذلك واجب مقدس على كل مسلم.. نعم واجب. امضِ أيها الأسد (هذا صوت الضمير يشجعه على المضي) نعم تذكر قول رب العالمين " والشهرُ الحرامُ بالشهرِ الحرامِ والحرمات قصاص، فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم " نعم لابد من قتل هؤلاء الأطفال مقابل الأطفال ، النساء مقابل النساء والشيوخ مقابل الشيوخ لابد من الانتقام لحرمات الشعب الفلسطيني المسلم في كل مكان، نعم أليس اليهود سبب ما نحن فيه من مذابح وتقتيل وتعذيب وتشريد وفجأة قرر الأسد الهجوم بعد ما رأى في الشارع عدد من الشبان اليهود وسحب المارد سكينه وهجم مكبراً الله أكبر، الله أكبر وطعن شاباً يهودياً ثلاث طعنات وبعدها تركه في بركة من الدماء معتقداً هلاكه. نعم هكذا يجب أن يعاملوا " الذبح ولا شيء غير الذبح " نعم تذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لطواغيت مكة وهو فيها "يا معشر قريش والذي نفس محمد بيده لقد جئتكم بالذبح " نعم الذبح هذا هو الطريق الذي لا مهادنة فيه مع الكفر وأبنائه، الذبح ولاشيء غير الذبح ولن يوقف ذبح الشعب المسلم في أي مكان سوى ذبح الطواغيت وإزالة الكفر اللعين بقوة السيف والسلاح.

بعد أن طعن الشاب بدأ المارد بالركض في الشارع حيث حاول شاب آخر الإمساك به فقام المارد بطعنه 3 طعنات قاتلة وأزاحه عن طريقه وبدأ بالركض من جديد حتى هجم عليه عدد كبير من اليهود المارة وسيطروا عليه بعد أن حُجز في كراج وانهالوا عليه بالضرب حتى فقد الوعي ولكن مشيئة الله أبت إلا أن توهب له الحياة وشاء الله حمايته من هؤلاء الأوغاد .. حتى يعطي عبرة ودرساً للمسلمين أينما كانوا كما أعطى عبر الشعارات من الفرسان وأبطال ثورة السكاكين.

وهذه الدروس يلقنها الله للمسلمين قاطبة بأن الرزق في السماء والأجل في الكتاب في اللوح المحفوظ " وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتاباً مؤجلاً " . وكذلك اطلب الموت توهب لك الحياة سواء الحياة الأبدية الخالدة في جنات النعيم مع الشهداء والصديقين والصالحين أو الحياة العزيزة الشريفة في الدنيا.

نقل الأسد من مكان العملية إلى مركز التحقيق في القدس (المسكوبية) وكان فاقداً للوعي ومكث هناك في زنازين الحقد النازي ما يزيد عن 70 يوماً قضاها في العذاب والألم حتى جيء به إلى قسم العزل .. ليقع أسداً مرابطاً مع اخوانه ، ولازال عدنان يتنقل بين السجون .

توقيع : Casper


أدركت سر رعب الطواغيت من الحركات الإسلامية الخالصة، وهلعهم من أبنائها الصادقين، وذلك لأنهم يتمردون على الدنيا التي يملكها الطغاة، ويدوسون المتاع الرخيص الذي بين أيدي الجبابرة والذي من خلاله يجمعون القطيع ويسوقونه إلى مذابح شهواتهم قرابين رخيصة، إنها عناصر فريدة لا تباع في سوق النخاسة ولا تذوب في حوامض الجاهلية، فتحافظ على أصالتها ونقائها ومثلها ومبادئها في أي جو عاشت ومع أي قوى التقت.
ـــــــــ
عبد الله عزام تقبله الله


رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 3 )
جروح السنين

رقم العضوية : 53391
تاريخ التسجيل : Nov 2013
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 23
عدد النقاط : 10

جروح السنين غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 11-18-2013 - 01:50 PM ]


فك الله اسره


توقيع : جروح السنين



رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 4 )
th-2094

رقم العضوية : 53650
تاريخ التسجيل : Nov 2013
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 19
عدد النقاط : 10

th-2094 غير متواجد حالياً

افتراضي

كُتب : [ 11-23-2013 - 02:40 AM ]



توقيع : th-2094



رد مع إقتباس

اضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الأسير, القائد, صبر, عدنان الأفندي, عطاء, وتضحية, وشجاعة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 قرصان و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مختصر قصة الخلفاء الراشدين قراصنة غزة قسم الدفاع عن النبي محمد والصحابة وآل البيت 6 02-02-2014 03:54 PM
الأسير القائد "معتصم رداد" يطالب بإنقاذ الأسرى المرضى ريآح النصر .::: أسرى فلسطين ::. 0 09-16-2012 03:47 PM
الشهيد ' عماد عقل ' أسطورة الجهاد والمقاومه !؟. Casper .:: شهداء فلسطين ::. 21 03-12-2012 12:24 PM
الشهيد القائد "بشير الدبش": وعي عميق.. إيمان راسخ.. ثورة متقدة Casper .:: شهداء فلسطين ::. 1 10-15-2011 08:00 PM
لمن أراد الكثير الكثير بل الملايين من الحسنات بإذن الله , مهم جدا وأرجو التثبيت khalil-ss .:: القسم الإسلامي العام ::. 6 06-11-2011 12:54 AM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +2. الساعة الآن 07:47 PM.



أقسام المنتدى

الأقسام الإسلامية @ .:: القسم الإسلامي العام ::. @ .:: قسم القرآن الكريم وتجويده ::. @ .:: قسم الاناشيد والشريط الاسلامي ::. @ .:: سيرة و قصص الأنبياء و الصحابة ::. @ الأقسام العامة @ .:: قسم الساحة العامة ::. @ .:: قسم فـلـسـطــيــن ::. @ .:: قسم للتوعية الأمنية ::. @ .:: عالم البرامج الكاملة والنادرة ::. @ .:: قسم أخبار التقنية المعلوماتية والتكنولوجية ::. @ .:: قسم عالم المحادثة ::. @ .:: قسم الأمن و الحماية | Security ::. @ ::. قسم حماية الاجهزة والايميلات .:: @ ::. قسم حمايه المواقع والسيرفرات.:: @ ::. قسم إختراق المواقع والأجهزة والبريد الإلكتروني | Hacker .:: @ ::. قسم إختراق المواقع والمنتديات .:: @ ::.قسم إختراق الأجهزه والبريد الاكتروني .:: @ .:: قسم الثغرات ::. @ .:: الركن الترفيهي ::. @ .:: قسم الصور ::. @ .:: ركن الأدارية ::. @ .:: قسم الشكاوي ولأقتراحات ::. @ خاص بشروحات الفيديو @ الأدوات , hack tools @ .:: قسم مساعدة الاعضاء ::. @ :: المواضيع المحذوفة :: @ قسم الانجازات @ .:: جديد قراصنة غزة ::. @ :: قسم استراحة الأعضاء :: @ :: YouTube :: @ .:: القسم التقني ::. @ :: عالمـ الكومبيوتر :: @ :: قسم الجوالات والاتصالات :: @ :: قسم التصميم والغرافيك :: @ خاص للادارة والمشرفين @ :: قسم خاص بالمبتدئين :: @ :: خاص بثغرات المتصفح :: @ :: خاص بشروحات الفيديو :: @ .:: الدورات المقدمة من المشرفين ::. @ :: مشآكل الكومبيوتر وحلولها :: @ .:: للنقاش الجاد ::. @ الملتقى الأدبي .. @ :: طلبات الإشراف :: @ :: كتب الحماية والاختراق security&hacking :: @ البحوث العلمية @ تعليم اللغات الأجنبية @ .:: كتب الكترونية منوعة ::. @ .:: القسم الدعوي ::. @ قسم الكتب الاسلامية @ قسم المواضيع المميزة @ :: قسم خاص بالتشفير :: @ قسم اخبار العالم وقضايا الأمة الإسلامية @ Local root @ دورة إحترآف إلـ Spam Email @ فلسطين , palestine @ .:: مدن وقرى فلسطين ::. @ .:: تاريخ فلسطين ::. @ .:: شهداء فلسطين ::. @ .:: مدينة القدس ::. @ .:: مدينة غزة ::. @ .:: لعروض التصاميم ::. @ .:: لدروس التصاميم ::. @ :: قسم اصدارات وانجازات الفريق :: @ .:: قسم قضية فلسطين ::. @ .:: قسم عروض الاستايلات :.. @ قسم اخبار وقضايا اليهود @ .:: قسم الهاكات وتطوير المنتديات ::. @ ::. قسم المسابقات والنشاطات .:: @ لوحة تحكم سي بانل , cPanel Management @ حماية قواعد البيانات mysql , sql @ لوحة تحكم , Plesk Management @ ادارة سيرفرات Linux @ .:: SQL-injection , حقن قواعد بيانات ::. @ :: قسم خاص بالمبتدئين :: @ .:: قسم الكتب الالكترونية E-BOOK ::. @ .:: قسم تفسير القران الكريم ::. @ قسم الدفاع عن النبي محمد والصحابة وآل البيت @ .:: قسم لغات البرمجة ::. @ قسم برمجة لغة Php , Html @ قسم برمجة لغة mysql , sql @ .:: القسم الرمضانى ::. @ جديد الشيخ نبيل العوضى @ حجب الخدمة , ddos attack @ قسم الاختراق المتقدم @ .:: حماية الاجهزة وطرق كشف التلغيم ::. @ .:: قسم حماية الايميلات :. @ قسم اختراق سيرفرات windows @ .:: دورة قراصنة غزة للتصميم ::. @ .::: أسرى فلسطين ::. @ مدرسة قراصنة غزة لحقن قواعد البيانات @ ::. قسم مشروع الباك تراك backtrack , الميتاسبلويت MetaSploit .:: @ فريق :: Gaza HaCker Injector Team-GHI :: @ دورة أساتذة حقن قواعد البيانات المتقدمة لعام 2017 / 2018 @ GH-InjeCtor-Team @ .:: قسم الصلاة ثم الصلاة ::. @ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ @ قسم انظمة لينكس Linux, Unix @ قسم الالعاب الالكترونية @ قسم اختراق الشبكات السلكية واللاسلكية @ قسم الميكاترونكس (بناء الروبوتات) @ قسم الدورات المدفوعة @ قسم اختراق الاجهزة اللوحية @ دورات حقن قواعد البيانات للمٌبتدئين من الألف إلى الإحتراف @ قسم الحقن المٌتقَدِّم [بداية العهد] @