تذكرنــي
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة



.:: قسم الساحة العامة ::. قسم متخصص بالمواضيع التي لا اقسام لها

اضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

رقم المشاركة : ( 1 )
الصورة الرمزية ريآح النصر
ريآح النصر
المشرف العام
ريآح النصر غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 9200
تاريخ التسجيل : May 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,857
عدد النقاط : 10
قوة التقييم :
شُلّـت يميني، إن نسيتكِ يا بلادي .. [فلسطين] ..
افتراضي رسائل إلى سادتي المجاهدين

كُتب : [ 01-31-2013 - 12:27 AM ]



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، القائل {أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله لا يستون عند الله والله لا يهدي القوم الظالمين، الذين آمنوا وهاجروا وجاهدوا في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم أعظم درجةً عند الله وأولئك هم الفائزون يبشرهم ربهم برحمةٍ منه ورضوان وجناتٍ لهم فيها نعيمٌ مقيم خالدين فيها أبداً إن الله عنده أجرٌ عظيم} [التوبة 19-22].

والصلاة والسلام على إمام المجاهدين وقائد الغر المحجلين القائل (إن في الجنة مائة درجة ما بين الدرجة والدرجة كما بين السماء والأرض أعدها الله للمجاهدين في سبيله) [متفق عليه]، وعلى آله الطيبين وصحابته الغر الميامين ومن سار على هديهم واقتفى أثرهم إلى يوم الدين.

إلى أحبابي المجاهدين الذين سطروا أروع ملامح البطولة والفداء ..

إلى الذين حفرت صورهم في مخيلتي فلم يمحها النسيان... ونقشت أسماؤهم على دفتر عمري فلم تبعثرها عاديات الأيام...
وسطرت مواقفهم فوق صفحات قلبي فلم يطمسها غبار الدنيا ولم تزيلها رياح البعد...

إلى الأبطال الذين كتبوا عنوان البطولة بالأحمر القاني ...

إلى الرجال الذين رسموا لوحة الرجولة بريشة التضحية وألوان الفداء ...

إلى الشجعان الذين نحتوا بشجاعتهم على صخور الجبال ورمال الوديان أعظم مواقف البذل والعطاء...

إلى الأباة الذين رفضوا المذلة والهوان وأبوا إلا أن يشربوا بالعلقم كأس العزة والكرامة ما دام في صفوه حياة الاستكانة والخضوع...

إلى الذين رفضت أفواههم أن تفصح عن عظيم فعالهم فتكلمت جراحهم عن خطير بطولاتهم، سكتت الأفواه وحق لها أن تسكت،
ونطقت الجراح مفصحة بلسانٍ لا يعرف اللحن بالعمل.. لا يعرف التلعثم عند الحق... نطقت لتقول؛أنكم الرجال في زمنٍ كثر فيه الذكور..
وأنكم الأبطال في زمنٍ غص بالجبناء.. وأنكم الأقوياء في زمنٍ ساد فيه المهازيل.



أحبابي:

لقد تلفت المسلمون حين جد الجد وتحرّج الأمر ولم يعد الجهاد هتافاً وتصفيقاً بل عملاً وتضحية، ولم يعد الكفاح ألعوبةً ودعايةً بل مهجاً تبذل أرواحاً تقدم،
لقد تلفتوا فلم يجدوا إلا أنتم في سبيل الله حاضرين، وللعمل مهيئين وللبذل مستعدين، وللفداء متقدمين، وعلى الكفاح عازمين، وللشهادة طالبين.

تركتم غيركم يخطبون ويكتبون أما أنتم فذهبتم فعلاً إلى ساحات الجهاد،
تركتم غيركم يجتمعون وينفضون أما أنتم فحملتم السلاح ومضيتم صامتين،
حاول غيركم أن يأخذ طريقه إلى العمل وحاول أن يبدأ بالتدريب أما أنتم فكنتم وحدكم عدة الإسلام العظيمة وذخيرته المخبأة ووقوده الذي يعتمد عليه.

قد أعددتم أنفسكم للجهاد ولبيتم منذ اليوم الأول داعيه. عقيدتكم العظيمة جعلتكم تكثرون عند الفزع وتقلون عند الطمع،

إنكم اليوم وحدكم في الميدان لأنكم وحدكم أصحاب أضخم عقيدةٍ تدفع أصحابها دفعاً إلى الميدان.




يُتبــع...


توقيع : ريآح النصر

ويبقى الله حِين لايبقى أحد


آخر تعديل بواسطة ريآح النصر ، 01-31-2013 الساعة 12:31 AM
رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 2 )
ريآح النصر
المشرف العام
رقم العضوية : 9200
تاريخ التسجيل : May 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,857
عدد النقاط : 10

ريآح النصر غير متواجد حالياً

شُلّـت يميني، إن نسيتكِ يا بلادي .. [فلسطين] ..

افتراضي

كُتب : [ 01-31-2013 - 12:32 AM ]



أحبابي:

إن طريق المبادئ والدعوات محفوف بالمكاره والمعوقات مليءٌ بالمخاطر والملمات...
سجونٌ وقتلٌ وتشريدٌ ونفيٌ. فمن أراد أن يحمل مبدًأ أو يبلغ دعوة فليضع في حسابه هذه الأمور،
وليتهيأ لها وليتوقعها بل ليتيقن أنه سيصاب بشيءٍ منها،
أما من أرادها كلمة طيبةً وسفراً قاصداً، ونزهةً جميلةً، ومهرجاناً حافلا، وخطبة منمقةً، وحفاوةً به بالغةً فليراجع سجل الرسل والدعاةِ من أتباعهم منذ أن جاء هذا الدين
بل منذ أن بعث الله الرسل عليهم السلام إلى يومنا هذا.

إن من يريد إيصال المبادئ وتبليغ الدعوة والتمكين لهذا الدين
فلا بد أن يعرف علامات الطريق و بأي شيء فرش؟! وما الذي ينتظره خلاله؟!

إن الإسلام يريد منا أن نبذل ونقدم وأن نعطي ونضحي وأن نعمل نسعى
{وما النصر إلا من عند الله إن الله عزيز حكيم}.


بغضُ الحياةِ وخوف الله أخرجني ---- وبيعُ نفسي بما ليست له ثمنا
إني وزنت الذي يبقى ليعد له ---- ما ليس يبقى فلا والله ما اتزنا

أحبابي:

لقد شرفكم مولاكم وخالقكم... لقد اصطفاكم وأختاركم... لقد هيأكم وارتضاكم لتكونوا جنده في هذه المعركة الفاصلة،
هذه المعركة الخالدة التي سجلها التاريخ بحروف النور وماء الذهب.

ولو كل معدٍ كان شاركنا ---- في يومِ ذي قارٍ ما فاته الشرف

فأي شرف ذاك، وأي عزة تلك أن يذكر التاريخ أنكم كنتم من جند الله الذي حاربوا هُبَل العصر وكنتم ممن أرغم أنفها، وهز كيانها؟!

أي سعادةٍ تلك وأنتم ترون دولة الكفر تتحطم ويبدأ انهيارها على يد عصبةٍ مؤمنةٍ وفئة مجاهدة؟!

لقد منّ الله علينا وعليكم أن أرانا دولة الكفر تتهاوى وتتهادى على أيدي المجاهدين
ليشف بذلك صدور قومٍ مؤمنين ويذهب غيظ قلوبهم.


يُتبــع...





توقيع : ريآح النصر

ويبقى الله حِين لايبقى أحد

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 3 )
ريآح النصر
المشرف العام
رقم العضوية : 9200
تاريخ التسجيل : May 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,857
عدد النقاط : 10

ريآح النصر غير متواجد حالياً

شُلّـت يميني، إن نسيتكِ يا بلادي .. [فلسطين] ..

افتراضي

كُتب : [ 01-31-2013 - 12:33 AM ]



أحبابي:

إن الأيام دول فيومٌ يدال للمؤمنين على الكافرين ويوم يدال للكافرين على المؤمنين
ولن يكون النصر دائماً حليفاً لأحد الفريقين ولكن حتماً سيكون للمؤمنين في نهاية المطاف،
{كتب الله لأغلبن أنا ورسلي إن الله عزيز حكيم}.


والمؤمن الحق والمجاهد الصادق لا يعبد الله على حرف، ولا ينهزم عند أول صدمة، ولا تخور عزيمته عند أول اختبار وابتلاء.
بل هذه هي سنة الله عز وجل في هذه الحياة الدنيا يوم لك ويوم عليك
وراجعوا إن شئتم سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم وتابعوا ما جرى لبلال وسلمان و صهيب وعمار وابن مسعود وغيرهم رضي الله عنهم.
إن المؤمن أمره كله له خير إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له.


وعقد البيعة بين الله وعباده نصه: {إن الله أشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويقتلون....}

فليس من بنوده أو شروطه النصر - وإنما النصر منّةٌ من الله وكرم وفضل ينزله متى شاء بحكمته وتدبيره -
وإنما نصه بيع النفس وتسليمها لخالقها وثمن ذلك الجنة-
وهذه مسألة مهمة يجب أن يفهمها ويعيها كل مجاهد في سبيل الله عز وجل.
وهذه السنة (سنة النصر والهزمية ومداولة الأيام بين الناس) جرت على الأنبياء والمرسلين،
جرت على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه وجرت على من بعدهم
وستجري علينا وعلى غيرنا ما دامت أنها من سنن الله في هذه الحياة الدنيا
وسنن الله لا تتبدل ولا تتغير ولكن سنته في النهاية هي نصر المؤمنين.


يُتبــع...





توقيع : ريآح النصر

ويبقى الله حِين لايبقى أحد

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 4 )
ريآح النصر
المشرف العام
رقم العضوية : 9200
تاريخ التسجيل : May 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,857
عدد النقاط : 10

ريآح النصر غير متواجد حالياً

شُلّـت يميني، إن نسيتكِ يا بلادي .. [فلسطين] ..

افتراضي

كُتب : [ 01-31-2013 - 12:35 AM ]


أحبابي:

أجمل ما سطره ابن القيم رحمه الله تعالى في زاد المعاد من فوائد عظيمة وحكم بليغة إثر غزوة أحد والتي انكسر فيها المسلمون
حتى لتشعر أن الصحابة انتصروا نصراً لم ينتصروا مثله في معركةٍ قبلها ولا بعدها رغم أن ظاهر الأمر هزيمة ومحنة
ولكن كم حمل في ثناياه المنح من الله عز وجل وهكذا يجب أن يكون المؤمن ذو بصيرة وصاحب يقين بربه لا يظن به إلا خيراً.

فتعالوا لنقرأ ما كتبه رحمه الله واستشعروا ما أصابنا لتعلموا كم هي نعم الله علينا وأننا لم ننهزم ولن ننهزم بإذن الله.

قال رحمه الله من "الفوائد":

1) أن الحكمة الإلهية في رسله وأتباعهم أن يدالوا مرة ويدال عليهم أخرى ولكن العاقبة حتماً ستكون لهم
وغاية حكمة الله في ذلك أنهم لو انتصروا دائماً دخل معهم المؤمنون وغيرهم ولم يتميز الصادق من غيره
ولو انتصروا عليهم دائماً لم يحصل المقصود من البعثة والرسالة فاقتضت حكمة الله أن يجمع بين الأمرين حتى يتميز من اتبعهم للحق ومن يتبعهم لظهورهم وغلبتهم.

2) أن هذا من أعلام الرسل كما قال هرقل لأبي سفيان:
(هل قاتلتموه ؟ قال: نعم.
قال: كيف الحرب بينكم وبينه؟
قال: سجال يدال علينا المرة وندال عليه الأخرى.
قال كذلك الرسل تبتلى ثم تكون لهم العاقبة).

3) أن يتميز المؤمن الصادق من المنافق الكاذب حيث دخل معهم بعد انتصارهم في بدر من ليس معهم في باطنه
فكانت حكمة الله أن يسبب لهم محنةً تميز المؤمن من الكافر وفعلاً فقد أطلع المنافقون برؤوسهم وتكلموا كلاماً كانوا يكتمونه
وأنقسم الناس إلى: كافر ومؤمن ومنافق انقساماً ظاهراً، وعرف المسلمون أن لهم عدواً يجب أن يحذروه هو منهم ومعهم لا يفارقهم،
قال تعالى: {ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب وما كان الله ليطلعكم على الغيب ولكن الله يجتبي من رسله ما يشاء...}
فأراد الله أن يميز المؤمنين من المنافقين تميزاً مشهوداً فسبب لهم سبحانه ما سبب من محنة.

4) استخراج عبودية أوليائه وحزبه في السراء والضراء وفيما يحبون وما يكرهون وفي حال ظفرهم وظفر أعدائهم بهم،
فإذا ثبتوا على الطاعة والعبودية فيما يحبون وما يكرهون فهم عبيده حقاً،
وليسوا كمن يعبد الله على حرف واحدٍ في السراء والنعمةِ والعافية.

5) أنه سبحانه وتعالى لو نصرهم دائماً وأظفرهم بعدوهم في كل موطنٍ وجعل لهم التمكين والقهر لأعدائهم أبداً لطغت نفوسهم وشمخت وارتفعت،
فلو بسط لهم النصر والظفر لكانوا في الحال التي يكونون فيها لو بسط لهم الرزق،
فلا يصلح عباده إلا السراء والضراء والشدة والرخاء والقبض والبسط فهو المدبر لأمر عباده كما يليق بحكمته إنه بهم خبير بصير.

6) أنه إذا امتحنهم بالغلبة والكسرة والهزيمة ذلوا وانكسروا وخضعوا فاستوجبوا منه العز والنصر
فإن خلع النصر إنما يكون مع ولاية الذل والانكسار، قال تعالى: {ولقد نصركم الله ببدرٍ وأنتم أذلة...}، وقال: {ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئاً...}،
فالله سبحانه وتعالى إذا أراد أن ينصر عبده ويعزه كسره أولاً ويكون جبره له ونصره على مقدار ذله وانكساره.

7) أن النفوس تكتسب من العافية الدائمة والنصر والغنى طغياناً وركوناً إلى العاجلة
وذلك مرض يعوقها عن جدها في مسيرها إلى الله والدار الآخرة
فإذا أراد بها ربها ومالكها وراحمها كرامة قيض لها الابتلاء والامتحان ما يكون دواءً لذلك المرض العائق عن السير الحثيث إليه.

8) أن الشهادة عنده من أعلى مراتب أوليائه والشهداء هم خواصه والمقربون من عباده
وليس بعد درجة الصديقين إلا الشهادة، وهو سبحانه وتعالى يحب أن يتخذ من عباده شهداء تراق دماؤهم في محبته ومرضاته ويؤثرون رضاه ومحابه على نفوسهم ولا سبيل إلى نيل هذه الدرجة إلا بتقدير الأسباب المفضية إليها من تسليط العدو.

9) أن الله سبحانه وتعالى إذا أراد أن يهلك أعداءه ويمحقهم قيض لهم الأسباب التي يستوجبون بها هلاكهم ومحقهم
ومن أعظمها بعد كفرهم بغيهم وطغيانهم ومبالغتهم في أذى أوليائه ومحاربتهم وقتالهم والتسلط عليهم،
فيتمحص بذلك أولياؤه من ذنوبهم وعيوبهم ويزداد بذلك أعداؤه من أسباب محقهم وهلاكهم،
وقد ذكر سبحانه وتعالى ذلك بقوله {ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين * إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرحٌ مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين * وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين}


يُتبــع...

توقيع : ريآح النصر

ويبقى الله حِين لايبقى أحد

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 5 )
ريآح النصر
المشرف العام
رقم العضوية : 9200
تاريخ التسجيل : May 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,857
عدد النقاط : 10

ريآح النصر غير متواجد حالياً

شُلّـت يميني، إن نسيتكِ يا بلادي .. [فلسطين] ..

افتراضي

كُتب : [ 01-31-2013 - 12:37 AM ]




نعم أحبابي:

{ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون}، ولا تركنوا إلى المخذلين والمثبطين، ولا تسمعوا للقاعدين المتربصين.

أعلم أنهم اليوم يقولون:
لقد قلنا لهم! ونصحناهم! لكنهم لا يسمعون ولا يستشيرون ويكابرون
وأعلم أنهم يقولون:
لو كانوا على الحق لما أصابهم ما أصابهم؟! ولما ظهر عليهم عدوهم؟! ولما أصبحوا مطاردين ومشردين لا يجدون من يؤويهم وينصرهم؟!

وهذا الكلام لا يضرنا ولا يهمنا لأننا نعلم أن هذه هي طبيعة الطريق وأن عدونا لن يتركنا إلا في إحدى حالتين:

إما أن نكون أقوياء فيتركنا خوفاً، وإما أن نكون موالين له مداهنين مطأطئين فيتركنا لذلك؟!
فإن قالوا فينا ذلك فماذا سيقلون لما حدث للنبي وأصحابه مع الكفار؟!!

يُتبــع...



توقيع : ريآح النصر

ويبقى الله حِين لايبقى أحد

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 6 )
ريآح النصر
المشرف العام
رقم العضوية : 9200
تاريخ التسجيل : May 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,857
عدد النقاط : 10

ريآح النصر غير متواجد حالياً

شُلّـت يميني، إن نسيتكِ يا بلادي .. [فلسطين] ..

افتراضي

كُتب : [ 01-31-2013 - 12:39 AM ]


أحبابي:

إنها مسيرةٌ طويلة الذي يسلينا فيها {يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون}..
إنها مسيرةٌ خطيرة دواؤنا الشافي خلالها {إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم}..
إنها مسيرةٌ شاقة بلسمها لنا {إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون...}
نعم إن الكافر يألم كما تألم.. يضحي كما تضحي.. ينفق كما تنفق.. يصبر كما تصبر ولكنه لا يرجو ما ترجوه من الله عز وجل.


أحبابي:

إن المجاهد سائرٌ في دربه لا يرده عذاب ولا تفت من عضده فتنة،
لا يلتفت إلى جنبات الطريق ولا ينظر إلى كثرة المتساقطين
وإنما عيناه شاخصتان إلى علم العزة والكرامة..
والنصر والتمكين أو الشهادة في سبيل الله..

إن المجاهد في سبيل الله ينظر إلى الناس من علو، مادام مؤمناً ومستيقناً أن الحياة فترة وتمضي
وإن خسر المعركة مع الباطل في جولة من الجولات.. فإنه يعلم علم اليقين بأن للإسلام كرة، وللحق جولة،
الناس كلهم يموتون أما هو فيستشهد... أنه يغادر الأرض إلى الجنة والكافر يغادروها إلى النار.

أعلُ هبل؟؟ لا بل الله أعلى وأجل...
لسنا سواء.. قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار.

ستعلم أمتنا أننا --- ركبنا الخطوب هُياماً بها
فإن نحن فزنا فيا طالما
--- تَذِل الصعاب لطلابها
وإن نلق حتفاً فقد قدمت
--- كؤوس المنايا لشرابها


يُتبــع...

توقيع : ريآح النصر

ويبقى الله حِين لايبقى أحد

آخر تعديل بواسطة ريآح النصر ، 01-31-2013 الساعة 12:43 AM

رد مع إقتباس
بياناتي
 رقم المشاركة : ( 7 )
ريآح النصر
المشرف العام
رقم العضوية : 9200
تاريخ التسجيل : May 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 5,857
عدد النقاط : 10

ريآح النصر غير متواجد حالياً

شُلّـت يميني، إن نسيتكِ يا بلادي .. [فلسطين] ..

افتراضي

كُتب : [ 01-31-2013 - 12:44 AM ]


"كلمة حق تقال في المجاهدين؛ فهم من أحسن الناس تربية وديناً، وهل أفضل من تربية في مواطن الوغى؟!
أم أن التربية هي قراءة كتب المنظرين والمفكرين والأدباء تحت الهواء البارد صيفاً والدافئ شتاءً؟!

يجتمعون تحت راية واحدة منذ قام الجهاد في سبيل الله تعالى وإلى هذا اليوم.. فرايتهم إعلاء كلمة الله؛ النصر أو الشهادة.

ويتمتعون بعزة منقطعة النظير لا يعلمها إلا الله تعالى، حيث سلموا من الذل والصغار الذي أصابنا بسبب ترك الجهاد،
وهذا مصداق حديث ابن عمر رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(يقول إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم)،
فهم أعزاء ونحن أذلة؛ ذلة لا يعلمها إلا الله عز وجل!!

إنهم خير من ينطبق عليهم قوله تعالى: {وَالَّذِينَ تَبَوَّأُوا الدَّارَ وَالإيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}،
إي ورب الكعبة هم كذلك، وأسأل الله جلت قدرته أن يحشرني معهم مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

هم خير الناس تحقيقاً للولاء والبراء في ذات الله، وهم أشد الناس كرهاً للكفار أياً كانت نحلتهم - وخصوصاً المرتدين -
فلا يوادون من حاد الله ورسول بحال من الأحوال، {وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}.

هم خير من بذل في سبيل الله ماله ودمه، حيث خرجوا بذلك فلم يرجعوا بشيء، ومن رجع فلم يرجع إلا بنفسه،
فلما سمع؛ يا خيل الله اركبي! ولى عائداً إلى ساحات الوغى، فأي فضل أعظم من هذا الفضل؟! وأي شرف أعظم من هذا الشرف؟!

هم أساتذة الصبر والمصابرة، والربط والمرابطة، تعلموا ذلك على المكاتب؟! لا والله...
وإنما في ساحات الجهاد مددا لا يعلمها إلا الله، وهم فحول التواضع وفرسان خفض الجناح،
فعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (طوبى لعبد آخذ بعنان فرسه في سبيل الله أشعث رأسه مغبرة قدماه، إن كان في الحراسة كان في الحراسة، وإن كان في الساقة كان في الساقة، إن استأذن لم يؤذن له وإن شفع لم يشفع)،
وأي تربية أعظم من هذه التربية.


هم الذين يحملون همّ الدين ويضطلعون بمهامه، هم أهل الفعل ونحن أصحاب القول!
فعندما ينادي المنادي؛ يا خيل الله اركبي! إذا هم أرتالٌ يتزاحمون في المطارات والطرقات،
وغيرهم من الدعاة - إلا أن يشاء الله - يتزاحمون في المطارات للتمشية والنزهة وتحضير رسائل الماجستير والدكتوراه والزواج بنية الطلاق!
ففرق عظيم بين الجهادين وبين الهجرتين، (فهجرته إلى ما هاجر إليه).

هم الذين ربتهم بارقة السيوف، فعند النسائي وغيره أن رجلاً قال: يا رسول الله ما بال المؤمنين يفتنون في قبورهم إلا الشهيد؟
قال: (كفى ببارقة السيوف على رأسه فتنة)،
وفي صحيح مسلم عن عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (واعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف).

هم في الملمات الشم العرانين وغيرهم المعوقون المخذلون... هم... وهم...
ماذا أقول وماذا أترك؟ أحسبهم كذلك والله حسيبهم ولا أزكي على الله أحداً.

هم الفرار بدينهم، وهم النزاع من القبائل، وهم أقرب من يصدق عليهم قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (الذين يصلحون إذا فسد الناس).

هم أهل الهداية والرأي الراشد، قال ابن تيمية رحمه الله:
(ولهذا كان الجهاد موجباً للهداية التي هي محيطة بأبواب العلم، كما دل عليه قوله تعالى: {والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا}، فجعل لمن جاهد فيه هداية جميع سبله تعالى).


هم الذين قال عنهم الإمام أحمد وابن المبارك فيما ينقل عنهم شيخ الإسلام ابن تيمية قائلاً:
(ولهذا قال الإمامان عبد الله بن المبارك وأحمد بن حنبل وغيرهما: إذا اختلف الناس في شيء فانظروا ماذا عليه أهل الثغر، فإن الحق معهم، لأن الله يقول: {والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا}) [الفتاوى: 28/442].

فأين من يقول؛ لا تربية لهم، ولا راية ولا منهج لهم، لا يستشيرون، قد تسرب إليهم الغلو،
يفتاتون على الأمة ويجرون عليها الويلات، صغار لا يفهمون؟!

الذي أدين الله تعالى به أن هذا القول هو الذي سيجر على الأمة الويلات والمصائب والذل والعار فالله المستعان!" أهـ



يُتبــع...

توقيع : ريآح النصر

ويبقى الله حِين لايبقى أحد

رد مع إقتباس

اضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
المجاهدين, رسائل, صاحبى, إلى


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 قرصان و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بيان هام :: مجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس :: وقفات ما بعد العدوان الأخير :: قراصنة غزة قسم اخبار العالم وقضايا الأمة الإسلامية 0 11-25-2012 08:31 AM
هدية وعيدية # الملاحم للإنتاج # تقدم # [ الإصدار المميز - أمـــــة واحــــدة ] ريآح النصر .:: قسم الاناشيد والشريط الاسلامي ::. 4 11-16-2011 08:00 PM
~ " كشف الحقائق" ~ للشيخ المجاهد/ خالد الحسينان (حفظه الله) [تفريغ]..!! x010 .:: قسم الساحة العامة ::. 1 08-12-2011 07:23 PM
مؤسسة الأندلس | براءة المجاهدين من جريمة الاختطاف و القتل الأخيرة بمنطقة القبائل ريآح النصر قسم اخبار العالم وقضايا الأمة الإسلامية 3 11-26-2010 02:12 PM
العملاء يأخذون أمهات المجاهدين رهائن كدرع بشري ولدفع إلى الخروج من الغابة ريآح النصر قسم اخبار العالم وقضايا الأمة الإسلامية 2 09-08-2010 07:38 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +2. الساعة الآن 03:00 AM.



أقسام المنتدى

الأقسام الإسلامية @ .:: القسم الإسلامي العام ::. @ .:: قسم القرآن الكريم وتجويده ::. @ .:: قسم الاناشيد والشريط الاسلامي ::. @ .:: سيرة و قصص الأنبياء و الصحابة ::. @ الأقسام العامة @ .:: قسم الساحة العامة ::. @ .:: قسم فـلـسـطــيــن ::. @ .:: قسم للتوعية الأمنية ::. @ .:: عالم البرامج الكاملة والنادرة ::. @ .:: قسم أخبار التقنية المعلوماتية والتكنولوجية ::. @ .:: قسم عالم المحادثة ::. @ .:: قسم الأمن و الحماية | Security ::. @ ::. قسم حماية الاجهزة والايميلات .:: @ ::. قسم حمايه المواقع والسيرفرات.:: @ ::. قسم إختراق المواقع والأجهزة والبريد الإلكتروني | Hacker .:: @ ::. قسم إختراق المواقع والمنتديات .:: @ ::.قسم إختراق الأجهزه والبريد الاكتروني .:: @ .:: قسم الثغرات ::. @ .:: الركن الترفيهي ::. @ .:: قسم الصور ::. @ .:: ركن الأدارية ::. @ .:: قسم الشكاوي ولأقتراحات ::. @ خاص بشروحات الفيديو @ الأدوات , hack tools @ .:: قسم مساعدة الاعضاء ::. @ :: المواضيع المحذوفة :: @ قسم الانجازات @ .:: جديد قراصنة غزة ::. @ :: قسم استراحة الأعضاء :: @ :: YouTube :: @ .:: القسم التقني ::. @ :: عالمـ الكومبيوتر :: @ :: قسم الجوالات والاتصالات :: @ :: قسم التصميم والغرافيك :: @ خاص للادارة والمشرفين @ :: قسم خاص بالمبتدئين :: @ :: خاص بثغرات المتصفح :: @ :: خاص بشروحات الفيديو :: @ .:: الدورات المقدمة من المشرفين ::. @ :: مشآكل الكومبيوتر وحلولها :: @ .:: للنقاش الجاد ::. @ الملتقى الأدبي .. @ :: طلبات الإشراف :: @ :: كتب الحماية والاختراق security&hacking :: @ البحوث العلمية @ تعليم اللغات الأجنبية @ .:: كتب الكترونية منوعة ::. @ .:: القسم الدعوي ::. @ قسم الكتب الاسلامية @ قسم المواضيع المميزة @ :: قسم خاص بالتشفير :: @ قسم اخبار العالم وقضايا الأمة الإسلامية @ Local root @ دورة إحترآف إلـ Spam Email @ فلسطين , palestine @ .:: مدن وقرى فلسطين ::. @ .:: تاريخ فلسطين ::. @ .:: شهداء فلسطين ::. @ .:: مدينة القدس ::. @ .:: مدينة غزة ::. @ .:: لعروض التصاميم ::. @ .:: لدروس التصاميم ::. @ :: قسم اصدارات وانجازات الفريق :: @ .:: قسم قضية فلسطين ::. @ .:: قسم عروض الاستايلات :.. @ قسم اخبار وقضايا اليهود @ .:: قسم الهاكات وتطوير المنتديات ::. @ ::. قسم المسابقات والنشاطات .:: @ لوحة تحكم سي بانل , cPanel Management @ حماية قواعد البيانات mysql , sql @ لوحة تحكم , Plesk Management @ ادارة سيرفرات Linux @ .:: SQL-injection , حقن قواعد بيانات ::. @ :: قسم خاص بالمبتدئين :: @ .:: قسم الكتب الالكترونية E-BOOK ::. @ .:: قسم تفسير القران الكريم ::. @ قسم الدفاع عن النبي محمد والصحابة وآل البيت @ .:: قسم لغات البرمجة ::. @ قسم برمجة لغة Php , Html @ قسم برمجة لغة mysql , sql @ .:: القسم الرمضانى ::. @ جديد الشيخ نبيل العوضى @ حجب الخدمة , ddos attack @ قسم الاختراق المتقدم @ .:: حماية الاجهزة وطرق كشف التلغيم ::. @ .:: قسم حماية الايميلات :. @ قسم اختراق سيرفرات windows @ .:: دورة قراصنة غزة للتصميم ::. @ .::: أسرى فلسطين ::. @ مدرسة قراصنة غزة لحقن قواعد البيانات @ ::. قسم مشروع الباك تراك backtrack , الميتاسبلويت MetaSploit .:: @ فريق :: Gaza HaCker Injector Team-GHI :: @ دورة أساتذة حقن قواعد البيانات المتقدمة لعام 2017 / 2018 @ GH-InjeCtor-Team @ .:: قسم الصلاة ثم الصلاة ::. @ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ @ قسم انظمة لينكس Linux, Unix @ قسم الالعاب الالكترونية @ قسم اختراق الشبكات السلكية واللاسلكية @ قسم الميكاترونكس (بناء الروبوتات) @ قسم الدورات المدفوعة @ قسم اختراق الاجهزة اللوحية @ دورات حقن قواعد البيانات للمٌبتدئين من الألف إلى الإحتراف @ قسم الحقن المٌتقَدِّم [بداية العهد] @